ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة

ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة

قال الكاتب البريطاني ديفيد هيرست إن عبد الفتاح السيسي “يحفر قبره بيديه” مؤخرا، وذلك عبر تنازله عن الجزر للملكة العربية السعودية، ومقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني على يد قوات الأمنية المصرية، مما لطخ سمعة السيسي، داخليا وخارجيا.وقال هيرست، رئيس تحرير موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، في مأخبره الجمعة، إن “السيسي يحرق الشمعة من طرفيها، فبعد أن أضرم النار بدربه قمعا واضطهادا لأكبر حزب سياسي في مصر جماعة الإخوان المسلمين؛ ثم الأحزاب الأخرى بما فيها الليبرالية والعلمانية تلك التى دعمته في انقلابه ضد مرسي، مضى السيسي ذلك الأسبوع ليضرم النار بمصدر شرعيته الوحيد المتبقي لديه: المجتمع الدولي”. نص المقال:ما لبث الرئيس عبد الفتاح السيسي يحرق الشمعة من طرفيها، فبعد أن أضرم النار بدربه قمعا واضطهادا لأكبر حزب سياسي في مصر، جماعة الإخوان المسلمين؛ مضى السيسي يمارس الأسلوب نفسه في التعامل مع الليبراليين العلمانيين ذلك الذي دعموا انقلابه ضد محمد مرسي عبر السجن، والتعذيب، والإبعاد، حتى بات اليوم جزء كبير من نخبة مصر السياسية والفكرية في المنافي، ولم يبق للسيسي سوى مصدر واحد للشرعية، ألا وهو المجتمع الدولي. وقد مضى هذا الأسبوع يضرم النار بدربه هناك كذلك. كان من المفروض أن يبدأ أسبوع السيسي بحدث مهيب، ألا وهو زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى مصر، فبعد كل التوتر ذلك الذي شهدته العلاقة بين البلدين (حيث كانت وسائل الإعلام المتزلفة والموالية للسيسي في مدة انتقال الحكم إلى سلمان ربما وصفت ولي العهد حينذاك بأنه غير صالح لحكم المملكة)، وبعد كل التقارير تلك التى كانت تفيد بأن الأموال الواردة من المملكة السعودية ربما نضبت، كانت تلك مناسبة مواتية لإسكات كل المشككين: فها هو سلمان يستثمر 22 مليار دولار في مصر، حتى إن الرئاسة المصرية وصفت زيارة سلمان بأنها “تتويج للروابط الأخوية بين البلدين”. لكم روج لزيارة سلمان إلى مصر، كليا كما روج من قبل لزيارة السيسي إلى بريطانيا في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، حيثما توقع السيسي في كل واحدة من هاتين الزيارتين بأنها ستكون فريدة من نوعها وخارقة للعادة، إلا أن زيارته إلى لندن تخللها إلغاء كاميرون للرحلات الجوية البريطانية إلى مصر إثر إسقاط الطائرة المدنية الروسية أعلى سيناء، تلك التى آذنت بموت صناعة السياحة المصرية، وقد انتظرت السيسي كارثة مشابهة إثر زيارة الملك سلمان إلى مصر. تضمنت الصفقة تسليم السعوديين جزيرتين غير مأهولتين في خليج العقبة، كانتا أسفل السيادة المصرية طوال الجزء الأكبر من القرن الماضي، وأعادتهما إسرائيل إلى مصر في عام 1982، وكانت مصر ربما أبلغت إسرائيل مسبقا بأنها تنوي تسليم الجزيرتين إلى السعوديين. لم يستسغ الرأي العام داخل البلاد التنازل عن أرض مصرية للجار السعودي، من قبل رئيس طالما سعى إلى تصوير نفسه للناس على أنه عبد الناصر مصر الحديث.  إثر ذلك، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين أنه لا يحق لأحد أيا كان التنازل عن ممتلكات الشعب المصري مقابل حفنة من الدولارات، وصرح أيمن نور بأن تلك الاتفاقية ستبطل “حالما يستعيد الشعب المصري حريته.” وأما حركة “6 إبريل” العلمانية المعارضة، فقد أعلنت أنها تنوي تشكيل مظاهرة احتجاجية يوم الجمعة، متجشمة في ذلك مجازفة فى قمة الخطورة.  وحتى إبراهيم عيسى، ذلك الذي كان أشبه بكلب الحراسة الوفي للسيسي، انقلب على سيده السابق، وكتب يقول: “لقد وضعت مصر السيسي نفسها خلف المملكة العربية السعودية وليس أمامها كما كان يفعل ناصر والسادات، وليس إلى جانبها كما كان يفعل مبارك”، وأما أحمد شفيق فقال إنه بغض النظر عن تاريخ هاتين الجزيرتين، لقد كانت خطوة التنازل عنهما كارثية بالنسبة لمصر. بمعنى آخر، لقد تحولت الزيارة الأخوية إلى كابوس يطارد الرئيس المصري. ما كان ثمة مفر من أن يؤدي التنازل عن الجزيرتين مقابل استثمارات سعودية مهمة إلى تعزيز الانطباع بأن السيسي على استعداد لبيع الأراضي المصرية مقابل مكاسب مالية. ولعل ذلك ما حفز أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة الليبرالي، إلى الذهاب إلى أبعد من ذلك وتسريب ما زعم أنها وثيقة صادرة عن السفارة السعودية في القاهرة، تثبت بأن السعوديين أهدوا ساعات ثمينة من نوع رولكس لجميع من الرئيس ورئيس البرلمان ورئيس الوزراء، وساعات من نوع تيسوت، وساعات حائط لجميع واحد من أعضاء البرلمان، إلا أن السفير السعودي في القاهرة قال إن الوثيقة مزورة. وأما الكارثة الثانية تلك التى حلت بالرئيس المصري فكانت سحب إيطاليا لسفيرها في مصر بعد تعرض طالب إيطالي للتعذيب والقتل في القاهرة. إن ما حدث لطالب الدكتوراه في جامعة كامبريدج جوليو ريجيني ما كان مختلفا عن المصير ذلك الذي حل بالآلاف من المصريين من ضحايا قوات الأمن، تلك التى منحها السيسي حصانة عامة وشاملة.  تشير تقارير الطب الشرعي الأولية أن الطالب ريجيني تعرض لخلع أظافر يديه وقدميه، كما وُجِدَت حول عينيه وفي قدميه حروق بأعقاب السجائر وانتشرت في وجهه آثار الجروح والكدمات، وتم به الأمر بعد أن صمد أسفل التعذيب عشرة أيام متواصلة أن كسر عموده الفقري وقطع حبله الشوكي ففارق الحياة. في البداية ادعى رئيس وحدة تحقيقات الجيزة خالد شلبي أن ريجيني لقي حتفه في حادث مروري، ثم غير إفادته وادعى أنه قتل على أيدي عصابة من المجرمين. ما يميز كارثة ريجيني عن مصائب غيره من الضحايا، أن السلطات في مصر مارست الكذب تلك المرة على الإيطاليين، الذين ما لبثوا أن اشتاطوا غضبا من شمال إيطاليا إلى جنوبها. لقد تسببت تلك الحادثة بحرج شديد لرئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي ذلك الذي كان ربما وصف السيسي في مقابلة أجرتها معه قناة الجزيرة قبل الحادث بمدة، بأنه زعيم مهيب وطموح، حيثما كان يرى رينزي في السيسي فرصة سانحة لتحقيق جملة من المصالح الإيطالية؛ في مجال الأمن والتجارة والعلاقات الخارجية. فها هي شركة النفط الإيطالية العملاقة “إي إن آي” تربض أعلى أكبر حقل للغاز في البحر المتوسط أمام الساحل المصري، فى حين يحتفظ أكبر مصرف إيطالي “بانكا إنتيسا” بمصالح ضخمة داخل مصر.  بالمجمل، كانت إيطالي

أكمل المقال كاملا من المصدر: ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباءعاجلة

أهم الوسوم

أخر أيام نوفمبر
كتاب أحتاج قلبا pdf

شارك من أجل منفعة الأخرين - شارك موضوع" ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة" لأصدقائك

شارك ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة على فيسبوك شارك ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة على تويتر شارك ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة على جوجل شارك ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة على ديج على لينكد ان Facebook

موضوعات مشابهة ل "ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلة"

كمال بشر مسيرة وتاريخ – محمد محمود عبد الرحمن القاضي

‫الداخلية تضرب مظاهرة حاشدة فى القاهرة لهتافهم لاسقاط السيسى لبيعه جزر تيران‬‎ -

تحميل كتاب أوهام النخبة أو نقد المثقف pdf لـ علي حرب

مصدر اعلامى داخل الاتحادية “السيسي” يعيش (حالة رعـب غير مسبوقة)

تحميل كتاب فارس فارس pdf لـ غسان كنفاني

إغلق النافذة

حمل هديتك المجانية الآن

Download ديفيد هيرست: السيسي يفقد السيطرة على مصر – أنباء عاجلةإضغط هنا ثم قم بالتحميل