وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3)

وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3) فيديو

تحميل



وثائقي بناء الاهرامات
شاهد الفيديو


وثائقي بناء الاهرامات

رغم بنائه قبل نحو 5 آلاف عام، لا يزال الهرم الأكبر «خوفو» في مصر يحوي أسرارًا تتجاوز عدد أحجاره ليزيد من غموض أهرامات الجيزة ، وهي الوحيدة من بين عجائب الدنيا السبع الباقية حتى الآن ، ويقع بمنطقة مسجلة ضمن مواقع اليونيسكو للتراث العالمي ، ويعود بناء الهرم إلى العام 2560 قبل الميلاد ، حيث شُيّد كمقبرة لفرعون الأسرة الرابعة «خوفو» واستمر بناؤه نحو 20 عامًا.
ويُعد بناء الهرم الأكبر نقلة حضارية كبرى في تاريخ مصر القديم، وتأثر الملك «خوفو» بأبيه الملك «سنفرو» في بناء هرمه الأكبر ؛ فبعد موته أصبح الإله الحاكم على الأرض، وصار ضروريًا أن يفكر في بناء مقبرته التي تعتبر المشروع القومي الأول في تاريخ مصر القديمة ، واشترك في بنائه مهندسون وعلماء متخصصون في شتى مجالات المعرفة ، وعمال محترفون من جميع أنحاء مصر ، وظل الهرم الأكبر بارتفاعه الأصلي الذي كان يصل إلى 148 مترًا أعلى بناء أنجزه الإنسان على الأرض على مدى 3800 سنة ، لم يتفوق عليه مبنى آخر حتى شُيدت قمة «كاتدرائية لينكولن» بارتفاع 160 متر عام 1300 بعد الميلاد.
وتُقدر كتلة الهرم بنحو 5.9 مليون طن ، حجم الهرم بالإضافة إلى الأَكَمَة الداخلية تقارب 2.5 مليون متر مكعب واستنادًا على هذه التقديرات يحتاج بناء هذا الهرم في 20 عام تقطيع ونقل وتركيب ما يقرب من 800 طن من الحجارة يوميًا ، لأنه يتكون من ما يقدر بـ 2.3 مليون كتلة حجرية، فاستكمال البناء في 20 عام يحتاج تحريك نحو 12 كتلة حجرية إلى موقعها كل ساعة ليلًا ونهارًا ، وأجرى أول قياسات دقيقة للهرم عالم المصريات «السير فلندرز بيتري» منذ عام 1880 إلى 1882 ونشرها بعنوان «أهرامات ومعابد الجيزة» ، وتستند تقريبًا كل التقارير على قياساته، كثيرًا من حجارة الكسوة وكتل الغرفة الداخلية تتناسب مع بعضها البعض بدقة متناهية، بناءً على القياسات التي أخذت لحجارة كُسوة الجانب الشمالي الشرقي فعرض مدخل الأوْصال الرئيسي 0.5 مليمتر فقط.
وتتجلى الدقة في إتقان بناء الهرم في الجوانب الأربعة للقاعدة فمعدل متوسط الخطأ 58 مليمتر في الطول ، فأبعاد أضلاع الهرم التي قدرها «بيتري» عام 1925 هي : 230.252 متر و 230.454 متر و 230.391 مترًا ، وقاعدة الهرم أفقية ومسطحة في حدود ±15 مـم (0.6 بوصة) وجوانب القاعدة المربعة تُحاذي الجِهاتُ الأصلِيّة الأربعة للبوصلة على أساس الشمال الحقيقي، لا الشمال المغناطيسي ، والقاعدة النهائية كانت مُربعة بخطأ في الزاوية بمتوسط 12 ثانية قوسية ، وتُقدر أبعاد التصميم النهائي، كما اقترحته دراسة «بيتري» والدراسات التالية أن الارتفاع كان في الأصل 280 ذراعا وبطول ضلع للهرم 440 ذراع، فيكون محيط الهرم 1760 ذراع مصري قديم.

اكتشاف حديث
وفي نوفمبر 2017 ، اكتشف علماء فرنسيون وكنديون ويابانيون تجويفًا هائلا بحجم طائرة داخل هرم «خوفو» الأكبر بعد عامين من البحث والاستكشاف والتنقيب والدراسات وفقًا لدراسة علمية رصينة نشرتها مجلة «نيتشر» البريطانية الشهيرة ، وورد في الدراسة أن التجويف الذي سماه الباحثون «الفراغ الكبير» يبعد 40 إلى 50 مترا عن حجرة الملكة القابعة في منتصف الهرم الأكبر، وتم استخدام ثلاثة تقنيات مختلفة من التصوير الميوجرافي «muography» لاكتشافه وتحديد مكانه وحجمه، لكن دون تقديم تفسير واضح لوجوده أو دلالته.
ورغم ما أحدثه الاكتشاف الأثري من ضجّة إعلامية واسعة النطاق في العالم، لكن مصر لم تستحسن ما اعتبرته «استعجالاً» من الفريق البحثي في إعلان الاكتشاف ومخاطبة الرأي العام بشأنه ، وقالت وزارة الآثار المصرية، في بيان آنذاك، إنه «كان لا ينبغي على الفريق البحثي الاستعجال ومخاطبة الرأي العام في المرحلة الحالية واستخدام مصطلحات دعائية وترويجية للمشروع الذي ما زال يحتاج إلى فترة دراسة واسعة وأبحاث إضافية لمعرفة أسرار هذا الأثر العظيم والفريد».
ويعزو الأثريون المصريون دلالة التجويف المُكتشف حديثًا داخل الهرم الأكبر ، إلى حرص المصريين القدماء على إنشاء تجويفات ضخمة للحفاظ على أجساد الموتى والأثاثات الجنائزية والبرديات بعيدًا عن عبث اللصوص ، بالإضافة إلى خلق فراغات لتخفيف الضغط على قاعدة الهرم.
وبُني هرم «خوفو» الأكبر في عهد فرعون مصري يحمل هذا الاسم بين عامي (2509 -2483 ق.م) وهو الأكبر بين أشهر ثلاثة أهرامات في مصر (الآخران خفرع ومنقرع) ، ويبلغ ارتفاعه نحو 146 مترا ويحتوي على ثلاث غرف داخلية واسعة وعدد من الممرات.

مليون حجر وسرّ
وقال كبير الأثريين بوزارة الآثار المصرية، مجدي شاكر، إن «خوفو» لا يزال يستحوذ على الاهتمام المحلي والدولي كونه أكبر أهرامات مصر حجما، حيث تبلغ مساحته نحو 20 فدانًا (أي 84000 متر مربع) فوق سطح الأرض ، وأوضح شاكر أن الهرم الأكبر يحوي أسرارا تتجاوز عدد أحجاره، لا سيما في ظل استعانة علم الآثار حاليا بالتقنيات والأجهزة الحديثة في المسح والتصوير، ما يضاعف من عدد الاكتشافات الأثرية.
وفي عام 2002، أصدر المجلس الأعلى للآثار المصرية دراسة علمية وهندسية أكدت أن عدد أحجار الهرم الأكبر «خوفو« تتجاوز المليون حجر وأن وزن الواحدة منها يتراوح بين 2 إلى 20 طنًا ، وعزا الأثري المصري دلالة التجويف المكتشف حديثا داخل هرم «خوفو» إلى عقلية المصري القديم الذي كان يبني تجويفات ضخمة داخل الأهرامات لتضليل اللصوص والعابثين بالأجساد والكنوز والمقتنيات الذهبية، لأن الهدف الأساسي هو الحفاظ على الجثامين من خلال التحنيط لسهولة تعرف الأرواح عليها بعد البعث.
وارتبطت الحضارة الفرعونية القديمة في مصر بعقيدة البعث والخلود والتي كانت ترى الموت بوابة للعبور إلى حياة دائمة، وهو ما دفع المصريين القدماء إلى اختراع فن التحنيط للحفاظ على جثامين الموتى من الفساد لتخليدهم.

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

الوثائقي كاملاً

Download

أهم الوسوم

start
كتاب أحتاج قلبا pdf

شارك من أجل منفعة الأخرين - شارك موضوع" وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3)" لأصدقائك

شارك وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3) على فيسبوك شارك وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3) على تويتر شارك وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3) على جوجل شارك وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3) على ديج على لينكد ان Facebook

موضوعات مشابهة ل "وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3)"

وثائقي بندر بن سلطان – فلم وثائقي بمناسبة مرور 30 عام على رحلة المملكة للفضاء - سلطان بن سلمان

وثائقي بنية الكون – الجاذبية القوة التي تُشكل الكون

وثائقي بنية الكون ميكانيكا الكم – ميكانيكا الكم│3│الاتصال الشبحى│كابوس اينشتاين

وثائقي بوتين – Le Système Poutine|Part 5-7|وثائقي نظام بوتين

وثائقي بي بي سي – الفيلم الوثائقي: الحمل المحظور في الإمارات

إغلق النافذة

حمل هديتك المجانية الآن

Download وثائقي بناء الاهرامات – وثائقي : لغز بناء هرم «خوفو» الأكبر (3/3)إضغط هنا ثم قم بالتحميل